banarV2

منتدى الرياض الاقتصادي

جاءت فكرة إنشاء منتدى الرياض الاقتصادي استجابة لدعوة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز – رحمه الله – حين دعا (عندما كان ولياً للعهد) القطاع الخاص إلى الاضطلاع بدوره الرائد في قيادة مسيرة الاقتصاد الوطني وتهيئته إلى مجابهة التحديات الاقتصادية والاجتماعية من خلال إعداد العنصر البشري الفاعل والمؤثر وتنويع المداخيل وترقية مستوى الإنتاجية وتوفير فرص العمل وتحسين مناخ الاستثمار وتعزيز مفهوم اقتصاد السوق
وهي الدعوة التي استجابت لها الغرفة التجارية الصناعية بالرياض وحولتها إلى أجندة عمل أفرزت منتدى الرياض الاقتصادي كوعاء قادر على احتواء القضايا الاقتصادية وتفعيلها وتشخيص معضلاتها وتبني اقتراحات وتوصيات تسهم في دفع عجلة الاقتصاد وتحسينها بما يفسح المجال لتحقيق تنمية اقتصادية مستدامة ، وبما يؤكد استعداد القطاع الخاص للقيام بتحمل مسؤولياته والاضطلاع بدوره في دفع جهود إعادة هيكلة الاقتصاد الوطني تلبية لطموحات صناع القرار لتهيئة بيئة اقتصادية تتسم بالمرونة والواقعية وتملك آليات الاستجابة الكافية لمتطلبات واستحقاقات الظروف المتغيرة

الهدف الاستراتيجي

يسعى منتدى الرياض الاقتصادي إلى رن يكون مركزاً فكرياً استراتيجياً لمناقشة القضايا الاقتصادية الوطنية من خلال أسلوب علمي عملي وبإتباع منهجية مختلفة تقوم على مبدأ جماعات العصف الذهني من أجل المساهمة في إيجاد تنمية اقتصادية مستدامة.

الرسالة

دفع مسيرة التنمية الاقتصادية المستدامة بالعمل على استقطاب الآراء والمعلومات والمبادرات التنموية وتحليلها وتداولها ونشرها بإستخدام كافة الوسائل الممكنة من بحوث ودراسات ومحاضرات وندروات ومطبوعات وغيرها بما يحقق أهداف المنتدى ويلبي تطلعاته.

الاهداف

  • دراسة القضايا المؤثرة في الاقتصاد الوطني وتشخيصها
  • الوقوف على معوقات النمو الاقتصادي وتحليلها والعمل على تذليلها
  • الاطلاع على التجارب العالمية المشابهة والاستفادة منها
  • اقتراح حلول عملية للمساعدة في اتخاذ القرار الاقتصادي
  • تأصيل مبدأ الحوار والمشاركة بين قطاعات المجتمع الاقتصادي

المنهجية

يختلف أسلوب المنتدى نظريا وعمليا عن الأساليب الشائعة في أكثر المنتديات المماثلة محليا وخارجيا . فهو لا يعتمد في دراساته على اجتهادات الأفراد مهما بلغت مكانتهم العلمية وخبراتهم العملية،فالمنتدى يختار موضوعاته بالتصويت من بين عدة قضايا يقترحها المعنيون بالشأن الاقتصادي من رجال وسيدات أعمال و مسئولين حكوميين وباحثين علميين،من خلال ورشة عمل رئيسة وحلقات نقاش رديفة،تخصص لمناقشة القضايا الاقتصادية الأكثر إلحاحاً، ثم تسند الدراسات،بعدما يتم اختيارها من قبل ورش العمل،إلى جهات مؤهلة وتحظى بمتابعة مستمرة من قبل فرق الإشراف التي تتكون من نخبة من المختصين في موضوع الدراسة،بعدها تتواصل حلقات النقاش لمتابعة الدراسة ومراجعة النتائج و التوصيات التي ترفع بتوجيه كريم من راعي المنتدى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز إلى المجلس الاقتصادي الأعلى حيث تأخذ طريقها بعد ذلك إلى الجهات الحكومية ذات العلاقة.وفي هذا الإطار يقيم المنتدى نشاطه الرئيسي كل سنتين لمناقشة قضايا اقتصادية مهمة وذات بُعد إستراتيجي.وهناك أنشطة مساندة ومكملة تعقد دوريا(حلقات نقاش– ورش عمل– محاضرات– ندوات– أبحاث- دراسات)للبحث في إحدى القضايا الفرعية المتصلة بالقضايا الكبرى التي تناقش في المنشط الرئيسي

وترتكز منهجية المنتدى على المشاركة في اختيار القضايا والشفافية في مناقشتها وطرح الرؤى والحلول لها، ويتم تحقيق ذلك عبر الآلية التالية :

  • مشاركة أكبر عدد ممكن من رجال وسيدات الأعمال والمسئولين الحكوميين والأكاديميين وغيرهم من المهتمين والمعنيين بالشأن الاقتصادي من خلال ورش عمل متعددة وحلقات نقاش مركزة من أجل تحديد القضايا الاقتصادية ذات البعد الاستراتيجي المؤثرة في الاقتصاد الوطني
  • تنتهج هذه المشاركة أسلوب العصف الذهني (Brain Storming) الذي يهدف إلى تلاقح العقول والأفكار بما يخدم فلسفة المنتدى ويحقق أهدافه
  • استمرار الورش وحلقات النقاش في اجتماعاتها ولقاءاتها لتحديد العناصر التفصيلية لمحاور المنتدى ودراساته متبعة في ذلك أسلوب الحوار والمناقشة
  • تشكيل فرق عمل ودعمها بالاستشاريين الأكفاء والجهات الاستشارية المحلية والعالمية لإعداد الدراسات
  • مراجعة فرق العمل للدراسات وإقرارها في صورتها النهائية
  • تقديم الدراسات أثناء فعاليات المنتدى مع إتاحة الفرصة للحضور للمشاركات والمداخلات وتقديم ما يرونه من آراء ومقترحات

التطلعات

يتطلع مجلس أمناء المنتدى وامانته العامة ان يصبح المنتدى مؤسسة تعنى بالقضايا الاقتصادية كما يطمح القائمونعليه ان يكون القطاع الخاص شريكا فاعلا للأجهزة الحكومية وأن يصبح المنتدى الية لمعالجة قضاياه وتحقيق تنميةاقتصادية مستدامة.